انتي لؤلؤة مكنونه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

انتي لؤلؤة مكنونه

مُساهمة من طرف جارة القمر في الخميس أغسطس 07, 2008 10:47 am

عم انتي تلك الؤلؤة التي تقبع في الأعماق، من يريد ان يتلذذ بالنظر اليها ,ويتمتع بمنظرها الجميل فعليه ان يدفع ثمن ذلك من جهده وعرقه حتى يحصل عليكي..

كثيرة هي الأصداف حولك ، لاكن ليست كل صدفه تحمل الؤلؤة مثلك ، ولهذا فقيمتك عـاليـه ً، لستِ بتلك القطعة الرخيصه التي يتمتع بها الناظرون ثم يلقونها، بل انتي نعمه من الله في يد من يقدر قيمتك ويحافظ عليكي ..

نعم انتي ايتها العفيفه .. يامن تمسكتي بحجابك الشرعي ، وتمسكتي بصون نفسك عن اعين كل عابث ، وحفظت نفسك عن لهو كل لاهي..

كم من فتاة لم تعرف قيمة نفسها ..ففرطت في دينها وعزتها وكرامتها ، وصدقت اكاذيب الحب العذري، واوهام العلاقات الغير شرعيه ، ثم استفاقت وقد وجدت نفسها اصبحت لعبه رخيصه في يدل كل من يريد ان يعبث بها وللأسف ..

لايحزنني ويمزق قلبي من داخله اكثر من منظر فتاة اخذت تستعرض جسدها امام الجميع وفي كل مكان ، تحاول لفت الأنظار بكل ماتستطيع ، وكل ذلك لأنها تريد ان تشعر انها مرغوبه وانها مثيره لمن حولها ، ونسيت ان ان من حولها يعرفون انها ترخص نفسها ، بينما المسكينه تظن ان تلك النظرات نظرات اعجاب ، ولاتعرف ان العابثين يصفونها بسلة القذورات ، يعتبرونها وسيله يفرغون فيها قذارتهم ثم يذهبو للبحث عن غيرها ،

لاتعرف ان ذلك العابث الذي يجري خلفها ويسمعها اعذب الكلمات ، في قلبه يلعنها الف لعنة ، بل ان تمكن منها يذهب لأصدقاءه متفاخراً لقد وجدت في السوق فتاة ساقطه من الواضح ان لا اهل لها ، ثم يبدأ بوصفها بأقذر الكلمات لهم ، بل وقد يتصل عليها وهو مع اصدقاءه ، ويريهم كيف يعبث بعقلها، والضحكات المكتومه تزداد حوله ، وبمجرد ان ينهي المكالمه ينفجرون بالضحك ؟..

هل عرفت على من يضحكون؟ يضحكون عليها لأنها صدقت ان هناك فارس احلام يقبل بصيد رخيص يعرف انه متوفر لكل عين ، فهل بعد ذلك لانتألم لحالتها !

ان مايثلج الصدر ان العفيفات كثر، هم يعرفن ان على رؤسهن تاج لاتقدره الا من تفقده ، لهذا فكل عفيفة تعتز بدينها وعفتها وكرامتها وتعرف قدر نفسها ، تعرف انها تلك الؤلؤه المكنونه التي حماها الله واعزها وجعل لها قيمتها ، لهذا من سابع المستحيلات ان تفكر في ضياع قيمتها بنفسها ..

تذكرت وانا اكتب هذه الكلمات قصه يحكيها لي شخص كان متواجداً في غرفة الطواريء وقت وصول سيارة الاسعاف وفيها فتاة في حالة محزنه ، وعرف الطاقم الطبي انها فتاة حاولت الانتحار بسبب علاقه مع شاب وكيف فرطت في نفسها حتى وصلت للحظة التي قررت فيها ان نفسها لم تعد تستحق حتى ان تمكث بين الاحياء !

لازال ذلك الشخص يحكي لي القصه ، وانا اتأمل في حال تلك الفتاة ، هل وصلت لهذه المرحلة مباشرة ؟

بالطبع لا ..لابدها انا سلكت الطريق خطوه خطوة ، في البداية ارادت ان تستمع بنظرة ، ثم همسه ، ثم حب مزيف ، ثم دمار وانتحار !

اسأل الله العلي القدير ان يحفظ بنات المسلمين اجمعين ، والبركه في كل فتاة متمسكه في دينها ، ولتعلم ان هاؤلاء الضائعات مسئوليتتهم فهم لايجدون من يأخذ بيدهم ولعل كلمة منك ايتها العفيفه تجعلها تستفيق من غفلتها فتأخذي بيدها من طريق الشيظان المظلم الى طريق الرحمن الذي يشع بالطمئنينه والنور ..

مدونة : صــــــــريح
http://sreeh.wordpress.com/
avatar
جارة القمر
مشــــــــــرف
مشــــــــــرف

عدد الرسائل : 33
عــــــلم الدولــــــــة :
تاريخ التسجيل : 12/07/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى